إيريس إنفو

هدفنا توصيل المعلومة للقارئ العربي بكل مصداقية

استئصال الغدة الكظرية

1 min read

استئصال الغدة الكظريةاستئصال الغدة الكظرية

التعريف

استئصال الكظر هو إزالة واحدة أو أثنين من الغدد الكظرية. توجد هناك غدة واحدة فوق كل كلية. وهي تساعد على التحكم في إنتاج وتوازن الهرمونات.

      © Nucleus Medical Media, Inc.

أجزاء الجسد المستخدمة

  • الغدة (الغدد) الكظرية
  • البطن
  • الصدر

أسباب القيام بالإجراء

وقد يتم استئصال غدتك الكظرية إذا كنت تعاني من أي من التالي:

  • أورام كظرية خبيثة
  • أورام كظرية حميدة، مثل ورم خلايا الكروماتين القاتمة
  • تضخم أو تغيرات غير طبيعية في الغدة الكظرية تنتج عنها أعراض ومضاعفات من فرط إنتاج الهرمون (مثل متلازمة كاشينج )
  • كتلة كظرية كبيرة غير عاملة
  • كتلة كظرية لا يمكن التعرف عليها بالخزعة الإبرية

عوامل الخطر المؤدية لمضاعفات أثناء الإجراء

  • العمر: 60 عاما أو أكثر
  • مرض البدانة
  • التدخين
  • فرط الإجهاد
  • سوء التغذية
  • مرض حديث أو مزمن
  • مشكلات بالقلب أو الرئة
  • إدمان المشروبات الكحولية
  • استخدام بعض الأدوية (مثل، أقراص ضغط الدم، ومرخيات العضلات، والمهدئات، والأقراص المنومة، والأنسولين، والستروئيدات، والمسكنات، والعوامل المهدئة والمنومة)
  • استخدام مخدرات الشارع (مثل، ثنائي إيثيلاميد حمض الليسرجيك، وحبوب الهلوسة، والمارجوانا، والكوكايين)

ما الذي يجب توقعه

قبل القيام بالإجراء

سيقوم طبيبك في الغالب ببعض أو كل ما يلي: 

  • فحص بدني
  • اختبارات الدم
  • اختبارات البول
  • أشعة فوق صوتية على البطن – اختبار يستخدم موجات صوتية للعثور على مناطق محددة بالبطن
  • أشعة مقطعية على البطن – نوع من أنواع أشعة X تستخدم الحاسب الآلي لأخذ صور للكلى و/أو الغدد الكظرية
  • أشعة الرنين المغناطيسي -اختبار يستخدم موجات مغناطيسية لعمل صور للكلى و/أو الغدد الكظرية
  • أشعة مقطعية على الرأس – لفحص الغدة النخامية (تتحكم هذه الغدة بالغدد الكظرية)
  • مسح نووي (MIBG أو NP-59) – اختبار يتم فيه حقن كمية صغيرة من مادة نشطة إشعاعيا، ثم تؤخذ صور لداخل الجسد لتحديد ما إذا كان الورم حميدا أم خبيثا.
  • إعطاء بعض الأدوية لتحديد سبب عدم عمل الغدة الكظرية بشكل صحيح

قد يتم إعطاؤك أدوية لمدة أسبوع قبل العملية إذا قام طبيبك بتشخيص عدم توازن بالهرمونات، أو ضغط دم عالي ، أو بوتاسيوم دم منخفض

في الأيام السابقة للقيام بالإجراء الخاص بك: 

  • احصل على وسيلة انتقال من وإلى مكان الإجراء
  • احصل على مساعدة بالمنزل بعد العودة
  • تناول بالليلة السابقة وجبة خفيفة، ولا تأكل أو تشرب أي شيء بعد منتصف الليل
  • قد يتم إعطاؤك ملينات و/أو حقنة شرجية لتنظيف أمعائك

قد يحتاج طبيبك إلى حجزك بالمستشفى قبل القيام بإجرائك المخطط له، إذا لم يتم التحكم بضغط دمك بالأدوية بشكل جيد. سيسمح هذا لعلاجات أكثر قوة بموازنة ضغط دمك. ويتضمن ذلك أيضا وجود سوائل كافية بجسدك للوقاية من مشكلات ضغط الدم بمجرد إزالة الورم.

التخدير

التخدير العام

وصف الإجراء

سيتم إعطاؤك سوائل، ومضادات حيوية، وستروئيدات وريدية. هناك نوعان رئيسيان من استئصال الكظر:

عملية استئصال الكظر من البطن المفتوحة التقليدية:

يمكن استئصال الغدة الكظرية عبر شق تحت القفص الصدري مباشرة أو في البطن. يتم فصل الغدة الكظرية بحرص عن الكلية وإزالتها.

وغالبا ما يتم إزالة الأورام الصغيرة، حميدة عادة، من الخلف أو عن طريق التنظير (انظر بالأسفل). يتم إزالة الكتل الكبيرة التي تكون بالغالب خبيثة من الأمام. ويتم القيام بهذا بشكل يسمح بسهولة إزالة الكتلة وفحص منطقة البطن بالكامل.

وقد يرغب الجراح في وضع أنبوب صغير ومرن داخل المنطقة التي تم إزالة الغدة منها. حيث يقوم هذا الأنبوب بتجفيف أية سوائل قد تتكون بعد الجراحة. ويتم إزالته بعد أسبوع واحد من عمليتك. يتم تخييط أو تدبيس الشق، ويغطى بضمادات معقمة.

استئصال الكظر التنظيري:

يقوم الجراح بعمل من 3 إلى 4 شقوق صغيرة بالبطن. يتم تمرير كاميرا صغيرة عبر إحدى تلك الفتحات لرؤية الداخل. يتم ملء البطن بالغاز لتوفير رؤية أفضل. تستخدم أدوات أخرى شبيهة بالأنبوب لفصل الغدة الكظرية عن الكلية، ولسحب الغدة التي تم فصلها إلى الخارج. تكون الشقوق غالبا غاية في الصغر بحيث يكفي لغلقها القليل من الغرز أو الدبابيس، وتغطى بضمادات.

بعد الإجراء

يتم فحص الغدة (الغدد) الكظرية من قبل خبير بالأمراض.

كم ستستغرق من الوقت؟

ساعة ونصف إلى ثلاث ساعات ونصف

هل ستؤلم؟

يمنع التخدير الإحساس بالألم أثناء الجراحة. سيتم التحكم بالألم أثناء الشفاء باستخدام أدوية الألم.

المضاعفات المحتملة

خلال الجراحة التنظيرية، قد يحتاج الجراح إلى تغيير الإجراء إلى عملية استئصال الكظر من البطن مفتوحة تقليدية. ويمكن حدوث هذا في الحالات التالية: 

  • ندبات مفرطة إثر جراحات سابقة
  • الورم الكظري أو حجم الغدة الكظرية أكبر من المتوقع
  • لا يستطيع الجراح رؤية المكونات البنيوية داخل البطن بوضوح

تشمل التعقيدات الأخرى المحتملة: 

  • متلازمة نيلسون – بدء ورم نخامي موجود من قبل في النمو بمعدل سريع للغاية، مما ينتج عنه مستويات غير طبيعية من هرمونات الدم، وتلون حاد للجلد
  • عدم توازن الهرمونات
  • تغييرات بضغط الدم
  • شفاء بطيء للجرح
  • احتجاز السوائل
  • نزيف
  • العدوى
  • جلطات دم بالساقين
  • الالتهاب الرئوي والمخاطر الأخرى للتخدير العام
  • إصابة الأعضاء والمكونات البنيوية القريبة
  • تفاعل ضدي للتخدير

معدل الإقامة بالمستشفى

  • عملية استئصال الكظر من البطن المفتوحة التقليدية: من 4 إلى 5 أيام
  • استئصال الكظر التنظيري: من 2 إلى 3 أيام

العناية بعد العملية

  • قد تحتاج إلى بعض أدوية الألم. يتطلب المرضى الذين خضعوا لجراحة مفتوحة، أدوية ألم أكثر قوة لمدة أطول من الذين خضعوا لإجراء تنظيري.
  • قد تشعر بالغثيان لساعات قليلة بعد العملية. قد يكون جراحك قد وضع لك أنبوبا أنفيا معديا عبر أنفك يصل إلى معدتك لتخفيف السوائل وأحماض المعدة. ولن يكون بمقدورك تناول الطعام أو الشراب حتى يتم إخراجه، وحتى يتوقف الشعور بالغثيان. ستستمر في الخضوع لسوائل وسكر عبر الوريد في تلك الحالة. بمجرد أن تكون لديك قدرة على تناول الطعام، قد تحتاج إلى اتباع نظام غذائي أكثر خفة من المعتاد.
  • وقد يتم إعطاؤك جوارب ضغط خاصة، لتقليل احتمالية جلطات الدم التي يمكن تكونها بالساقين.
  • وقد ينتج جسدك هرمونات ستروئيدية غير طبيعية بشكل كبير. قد يصف لك طبيبك أدوية ستروئيد بعد الجراحة فورا.

النتيجة

قد يستغرق وقت الشفاء من عملية استئصال الكظر من البطن المفتوحة التقليدية وقتا طويلا يصل من 4 إلى 6 أسابيع. قد يستغرق وقت الشفاء من استئصال الكظر التنظيري وقتا قصيرا من 7 إلى 10 أيام.

وسيتم مراقبتك بحرص لمعرفة ما إذا كان جسدك يقوم بإنتاج الكمية المناسبة من الهرمونات الستروئيدية، أو للتأكد من أنك تتعاطى الكميات الصحيحة من أدوية الستروئيد.

وقد يطلب منك وزن نفسك يوميا، والإبلاغ عن أي زيادة بالوزن خلال 24 ساعة تبدأ من رطلين وأكثر. تشير زيادة الوزن هذه إلى وجود سوائل محتجزة. وقد يطلب منك مراقبة ضغط دمك بانتظام بالمنزل أيضا.

اعمل على زيادة نشاطك البدني وفقا لإرشادات طبيبك. سيساعدك هذا على تجنب المضاعفات التنفسية الناتجة عن التخدير العام، وتحسين عملية شفاء جهازك الهضمي.

اتصل بطبيبك إذا حدث أي من التالي

  • علامات تلوث، منها الحمى والرجفة
  • إحمرار، أو تورم، أو ألم متزايد، أو نزيف مفرط، أو الإفراز من موقع الشق
  • الغثيان و/أو القيء الذي لا يمكنك التحكم به المصاحب للأدوية التي أعطيت لك، أو المستمر لأكثر من يومين بعد الخروج من المستشفى
  • السعال، أو ضيق التنفس، أو ألم بالصدر، أو غثيان حاد، أو القيء
  • ألم، أو حرقة، أو إلحاحية التبول، أو تواتر عملية التبول، أو النزيف المستمر في البول
  • تفاقم الألم و/أو التورم في قدميك، أو بطن ساقك، أو رجليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *