إيريس إنفو

هدفنا توصيل المعلومة للقارئ العربي بكل مصداقية

الطلب والعرض السياحي

الطلب والعرض السياحي

الطلب والعرض السياحي

يُعرَّف الطلب من وجهة نظر اقتصادية بأنَّه: «رغبة المستهلك باقتناء السلع والخدمات ودفع الثمن عنها في وقت ومكان معينين»، ويجب أن يكون الطلب مقرون بالقدرة على الدفع لكلي يكون طلباً فعلياً، ويُعرف الطلب السياحي على أنَّه: «المجموع الإجمالي لأعداد السياح الوافدين إلى المنطقة السياحية المواطنين منهم والأجانب»، وهناك تعريفاً آخرللطلب السياحي على أنَّه: «المجموع الإجمالي لأعداد السياح الذين يستخدمون المنشآت السياحية سواء كانوا من المواطنين أم كانوا قادمين من البلدان المجاورة أو البعيدة».
أوجه الاختلاف بين الطلب بشكل عام والطلب السياحي بشكل خاص:
هنالك ثلاثة اختلافات رئيسة، هي:
1 .ينصب الطلب بشكل عام على جميع السلع والخدمات المعروضة للبيع بالأسواق، في حين أن الطلب السياحي ينصب على نوع من الخدمات تسمى بالخدمات السياحية (المنتوج السياحي)1 التي تلبي حاجات السياح أثناء الرحلة السياحية.
1 يتكون المنتوج السياحي من الخدمات الآتية: 1 .خدمات النقل.2 .خدمات الإيواء.3 .خدمات الطعام والشراب.4 .خدمات اللهو والتسلية والترفيه.5 .مجموعة خدمات وسلع أخرى يقتنيها السياح

2 .يمارس الطالب بشكل عام من قِبَل جمع المستهلكين الذين لديهم قوة شرائية ومقدرة على الدفع. في حين يمارس الطلب السياحي من قِبَل شريحة محددة من المستهلكين تُسمى بالسياح.
3 .يمارس الطالب بشكلٍ عام على مدار أيام السنة وفي جميع الأماكن والأسواق في حين يمارس الطلب السياحي بفترات معينة من السنة أثناء تنفيذ الرحلات السياحية، وغالباً ما يتحقق ذلك في موسع الذروة السياحية وفي المناسبات، وعندما يتوفر وقت الفراغ، وهذا يعني أن الطلب السياحي مقرون بتوافر وقت الفراغ، في حين الطلب بشكل عام لا يحتاج إلى وقت فراغٍ كبيرٍ.

أنواع الطلب السياحي

يقسم الطلب السياحي طبقاً للعامل الجغرافي إلى:
الطلب السياحي المحلي أو الداخلي: ويتمثل بعدد السياح المواطنين من حملة جنسية البلد، والذين ينفذون رحلات سياحية داخل حدود البلد المقيمين فيه.
الطلب السياحي العالمي أو الخارجي: ويتمثل بعدد السياح الأجانب من حملة جنسيات أجنبية مختلفة والذين
ينتقلون عبر الحدود الدولية للبلدان المختلفة. وهناك تقسيم آخر للطلب السياحي طبقاً لمدى تحققه، إذ يقسم الطلب السياحي إلى:
الطلب السياحي المحتمل (الكامن): المتمثل بالأشخاص الذين تشملهم القواعد الأساسية للسفر والسياحة، أي
لديهم المال والوقت والقدرة على السفر. ومن الممكن تقدير حجم الطلب السياحي المحتمل بعدة أساليب منها مثلاً الاستبانة.

الطلب السياحي الفعلي (الحقيقي): المتمثل بإعداد السياح الذين ينفذون الرحلات السياحية بالفعل على مدار
السنة، ويمكن قياس حجم الطلب السياحي الفعلي عن طريق الإحصاء السياحي عند نقاط الحدود أو بالرجوع إلى سجلات المنشآت السياحية الخاصة بالإيواء.

وحدات قياس الطلب السياحي:

يُقاس الطلب السياحي بـ(أعداد السياح) الوافدين إلى المنطقة السياحية، فيقال مثلاً بلغ أعداد السياح الوافدين إلى
فرنسا في عام (1997 (أكثر من (60 (مليون سائح. ولكن فترة بقاء السياح في الموقع السياحي تختلف من سائحٍ لآخر، فقد تكون بالحد الأدنى يوم، وربما تزيد في بعض الأحيان عن العشرة أيام، وقد تصل إلى شهر أو أكثر، وهكذا وحلاً للإشكال يستخدم مقياس آخر للطب السياحي، وهو (أعداد ليالي المبيت)، وغالباً ما يتم تقدير متوسط مدة بقاء السائح في الموقع السياحي ويضرب بأعداد السياح الوافدين للموقع لكي نصل إلى تقدير لحجم الطلب السياحي الفعلي على المنطقة السياحية. وتستخدم المنشآت السياحية الخاصة بالإيواء مقاييس أكثر دقة تتمثل بـ(أعداد الأسرة أو الغرف المباعة أو المشغولة)، أو مقياس آخر هو (السرير/ ليلة) أي أعداد الأسرة المباعة بالليلة الواحدة. وفي الأنشطة الترويحية وليس السياحية وهي التي تقل عن أربع وعشرين ساعة يقاس الطلب الترويحي (بعدد الزوار) الوافدين إلى المنشآت السياحية، أو (بعدد التذاكر المباعة) أو (بعدد الضيوف).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *